أخبار السعودية

الخرطوم تغلق معبرًا حدوديًا مع إثيوبيا بعد الاعتداء على عناصر أمنية


الخرطوم تغلق معبرًا حدوديًا مع إثيوبيا بعد الاعتداء على عناصر أمنية



المواطن – متابعة

أغلقت السلطات السودانية المعبر الحدودي الرابط بين مدينتي القلابات السودانية والمتمة الإثيوبية.

وجاء قرار الإغلاق بحسب مصادر الحدث من السلطات السودانية على خلفية اعتداء عناصر إثيوبية بالضرب على عناصر من الأجهزة الأمنية السودانية أمس الأول تم على إثره نقل المصابين لتلقي العلاج في مدينة القلابات.

وأضافت المصادر أن السلطات السودانية خلال اجتماعات للجان أمنية مشتركة بين البلدين طالبت الجانب الإثيوبي بتقديم اعتذار رسمي وتقديم المعتدين للمحاكمة، مؤكدة أن الاعتداء كان مخططًا له بشكل مسبق.

إغلاق المعبر الحدودي

وقررت السلطات في مدينة القلابات السودانية بولاية القضارف شرقي السودان إغلاق المعبر الحدودي الرابط بين السودان وإثيوبيا احتجاجًا على هجوم مسلح طال قوات نظامية يوم الخميس.

وقالت مصادر لـ “سودان تربيون” السبت إن إغلاق المعبر الحدودي اتخذ تحسبًا لاندلاع مواجهات عنيفة بين الطرفين في ظل التوترات الحدودية وحالة التأهب القصوى وسط الأجهزة الأمنية السودانية احتجاجًا على الاعتداء الذي طال النظامين.

وأشارت إلى أن اجتماعًا طارئًا تم السبت بين لجان أمنية سودانية وإثيوبية لبحث الأوضاع ومثل فيه الجانب السوداني العقيد شرطة خالد إسماعيل رئيس لجنة أمن القلابات بحضور عدد من الأجهزة الرسمية والأمنية، بينما مثل الجانب الإثيوبي في الاجتماع قيطو المو مدير الأمن الإداري بالمتمة الإثيوبية وبحضور مديري الجمارك والجوازات.

وأظهر المسؤولون الإثيوبيون اعتراضًا على قرار الجانب السوداني بإغلاق المعبر وشددوا على ضرورة حل الخلافات والقضايا الأمنية عبر التفاوض وأن إغلاق الحدود ليس حلًا في ظل التبادل التجاري والمصالح المشتركة بين الدولتين.

السودان يطالب باعتذار رسمي

لكن الجانب السوداني تمسك بضرورة تقديم الإثيوبيين اعتذارًا رسميًا والقبض على الجناة والمعتدين وتقديمهم لمحاكمة عاجلة واعتبر بأن الاعتداء مخطط له واستهدف النظاميين السودانيين في الحدود لخلق توترات في ظل وجود الشرطة الإثيوبية والجانب الإداري للمتمة.

وسيلقي القرار بتأثيرات كبيرة على الحركة التجارية، كما تتعاظم المخاوف من عدم تمكن أكثر من 5 آلاف عامل إثيوبي من دخول الأراضي السودانية يوميًا للعمل في الحصاد وعديد من الأشغال الحرفية والمهنية.

شارك الخبر

شارك الخبر