أخبار السعودية

خبراء يجيبون على السؤال اللغز.. لماذا ارتفعت أسعار الأغنام؟


خبراء يجيبون على السؤال اللغز.. لماذا ارتفعت أسعار الأغنام؟ سوق الاغنام في طريق



المواطن ـ الرياض

أثار ارتفاع أسعار الأغنام في الفترة الأخيرة أسئلة عديدة حول الأسباب التي قادت إلى هذا الارتفاع، ومن يحرك الأسعار أو يتحكم بها، ولماذا ترتفع الأسعار في مواقيت سنوية ومواسم بعينها.

جشع التجار وراء ارتفاع أسعار الأغنام:

ويرى المهتم بشؤون المستهلك عبدالرحمن العجيمي أنه لا يوجد سبب حقيقي لارتفاع أسعار الماشية والأغنام إلا جشع التجار الوافدين المسيطرين على 90% من هذه السوق.

وقال العجيمي في مداخلة مع برنامج “يا هلا” المذاع على فضائية “روتانا خليجية” مساء الأحد: “في المواسم وبالأخص في رمضان تتوافر المواد الغذائية بكثرة ما يؤدي إلا انخفاض أسعارها إلا سلعة واحدة ترتفع أسعارها بلا مبرر وهي لحوم الأغنام”، لافتًا إلى أنه زار السوق المركزي في المنطقة الشرقية اليوم الأحد ووجد أن أسعار الأغنام ارتفعت بأكثر من مائة ريال بلا مبرر إلا “الجشع” على حد قوله.

المعروض لا يكفي:

وتابع العجيمي: “من الممكن أن نضيف أسبابًا لهذا الارتفاع وهي أن المعروض من الماشية محدود ولا يكفي المستهلك مقارنة بما هو متوافر من الخضار والدجاج؛ الأمر الذي يدفع التجار إلى الاحتكار والتلاعب بالأسعار”.

سيطرة الأجانب على السوق:

وأشار العجيمي إلى سبب آخر لارتفاع أسعار الأغنام وهو أن معظم التجار الموجودين بالسوق غير سعوديين لدرجة أن المنطقة الشرقية يسيطر عليها تجار من جنسية واحدة.

سوق الأغنام بحفر الباطن
أحواش الأغنام بحفر الباطن

 

التحكم بأسعار الأعلاف:

وأضاف العجيمي سببًا ثالثًا وهو أن حلقات تداول الأعلاف بدءا من خروجها من المزارع حتى وصولها إلى المستهلك لا يوجد بها سعودي واحد.

وحول سؤال حول أسعار الأعلاف وهل هي مقررة نظامًا؟ أم مفتوحة للسوق أجاب العجيمي بأنها مفتوحة للسوق، وأشار إلى محاولة شخصية قام بها بنفسه قبل 4 سنوات عندما ذهب إلى أسواق الدمام والعزيزية، ودعا الناس إلى الشراء بسعر معين ما جعل الأسعار تنخفض خلال 6 أشهر، وكمثال فقد انخفض سعر ما كان يباع بـ1300 ريال إلى 900 ريال فقط، وكان التجار يربحون من هذا السعر أيضًا ولا يخسرون.

دور العمالة المتسربة:

وحول إمكانية إعادة التوازن إلى سوق الماشية قال حسين اليامي- أحد مربي الماشية-: إنه لكي نحكم السوق لابد من إبعاد “العمالة السائبة أو المتسربة” من السوق.

وأشار اليامي إلى أن الماشية التي كانت تباع قبل فترة قليلة بأسواق الجنوب بـ1300 ريال أصبحت تباع الآن بنحو 1800 ريال وهناك من يبيع الخروف عمر سنة واحدة) بـ2200 ريال الأمر الذي يزيد المخاوف من وصولها إلى أسعار مبالغ فيها مع حلول شهر رمضان وقدوم عيد الأضحى المبارك.

وقال اليامي: إنه من خلال نظرته الشخصية للسوق كمربٍّ يرى أن تحديد سعر الخروف “الناهي” بـ1200 أو 1300 ريال كحد أقصى هو أمر معقول ومقدور عليه.

أسعار الأغنام

شارك الخبر

شارك الخبر