أخبار العالم

«دولة الخيمة»… قصة ليبيا في ظل «حكم العقيد»

يروي الكاتب والإعلامي الليبي مجاهد البوسيفي، في كتابه «دولة الخيمة»، الذي تنشر «الشرق الأوسط» فصولاً منه بدءاً من اليوم (الاثنين)، جوانب عاشها الليبيون خلال السنوات المديدة لحكم العقيد معمر القذافي، معيداً رواية وصوله إلى السلطة في انقلاب «الفاتح من سبتمبر» عام 1969، وكيف تمكن من الاستئثار بالحكم بعدما أبعد رفاقه من الضباط الأحرار.

يعود البوسيفي بالذاكرة في كتابه الذي يصدر قريباً خلال معرض القاهرة للكتاب، إلى تسابق الأنظمة «القومية» العربية لاستقطاب الانقلابيين الليبيين، وكيف جاء صدام حسين، عندما كان نائباً للرئيس العراقي، مباشرة بعد «انقلاب الفاتح» إلى ليبيا محاولاً الدفع بالبعثيين وتقوية موقعهم، لكن الفوز كان من نصيب الزعيم المصري جمال عبد الناصر.

وتتناول الحلقة الأولى من الكتاب العلاقة الشائكة بين القذافي والغرب، منذ الفترة التي قضاها العقيد الليبي (وكان آنذاك ما زال ملازماً) للتدرب في إنجلترا. ويقول إن القذافي كان مقتنعاً بأن «دين الغرب» الحقيقي هو المال، فتعامل معه على هذا الأساس، مضيفاً أنه مع مرور الأيام «صار وجود الغرب كعدو أمراً مهماً أيضاً لاستمرار شرعيته وبقائه في الحكم بأقل التكاليف».
…المزيد




يروي الكاتب والإعلامي الليبي مجاهد البوسيفي، في كتابه «دولة الخيمة»، الذي تنشر «الشرق الأوسط» فصولاً منه بدءاً من اليوم (الاثنين)، جوانب عاشها الليبيون خلال السنوات المديدة لحكم العقيد معمر القذافي، معيداً رواية وصوله إلى السلطة في انقلاب «الفاتح من سبتمبر» عام 1969، وكيف تمكن من الاستئثار بالحكم بعدما أبعد رفاقه من الضباط الأحرار.

يعود البوسيفي بالذاكرة في كتابه الذي يصدر قريباً خلال معرض القاهرة للكتاب، إلى تسابق الأنظمة «القومية» العربية لاستقطاب الانقلابيين الليبيين، وكيف جاء صدام حسين، عندما كان نائباً للرئيس العراقي، مباشرة بعد «انقلاب الفاتح» إلى ليبيا محاولاً الدفع بالبعثيين وتقوية موقعهم، لكن الفوز كان من نصيب الزعيم المصري جمال عبد الناصر.

وتتناول الحلقة الأولى من الكتاب العلاقة الشائكة بين القذافي والغرب، منذ الفترة التي قضاها العقيد الليبي (وكان آنذاك ما زال ملازماً) للتدرب في إنجلترا. ويقول إن القذافي كان مقتنعاً بأن «دين الغرب» الحقيقي هو المال، فتعامل معه على هذا الأساس، مضيفاً أنه مع مرور الأيام «صار وجود الغرب كعدو أمراً مهماً أيضاً لاستمرار شرعيته وبقائه في الحكم بأقل التكاليف».
…المزيد





وجب علينا بان نذكر لكم بأن هذا المحتوى منشور بالفعل على موقع الشرق الأوسط وربما قد قام فريق التحرير في العجوز بالتأكد منه او التعديل علية او الاقتباس منه او قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الأساسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى